رئيس مجلس الإدارة
محمود إسماعيل
الإشراف العام
أحمد الهواري
رئيس مجلس الإدارة
محمود إسماعيل
الإشراف العام
أحمد الهواري

حوار/ رانيا محمود ياسين: استعنت بأطباء نفسيين فى "انحراف".. والبطولة المطلقة "حقى"

وشوشة
وشوشة
ads
- رؤوف عبد العزيز قدمنى "خارج الصندوق"

- روجينا "عِشرة عمرى".. والعناية الإلهية أنقذتنى من الموت 

هى واحدة من أهم فنانات جيلها، تمتلك كاريزما وموهبة فنية جعلت ظهورها على الشاشة بمشهد واحد بمثابة عمل كامل، وهى معادلة صعبة تمكنت من تحقيقها بكل عمل تشارك به، هى الفنانة رانيا محمود ياسين، والتى شاركت بالموسم الرمضانى بمسلسل "انحراف"، وجذبت الأنظار بقوة على الرغم من ظهورها بحلقتين فقط، وفى حوار خاص لـ"وشوشة"، كشفت رانيا عن كواليس الشخصية وسبب استعانتها بأطباء نفسيين، وكواليس تعرضها لحادث أثناء التصوير، وتعاونها مع روجينا والمخرج رؤوف عبد العزيز وعن تجربتها مع رامز جلال، وحلمها بالعالمية والكثير من الأسرار والتفاصيل داخل الحوار. 

نص الحوار:

بداية .. حدثينا عن مشاركتك بمسلسل "انحراف" على الرغم أن الدور ليس بحجم رانيا محمود ياسين؟
إذا تحدثنا بحجم رانيا محمود ياسين، فمن المفترض أن أعمل بهوليوود، وهذا ليس غرورًا ولكن ثقة بالله وفى إمكانياتى، ثم ثقة بأحلامى لأننى أحلم بالعالمية، ولكن فى نهاية الأمر أعمل بالمتاح أمامى بدليل أن حجم مشاركتى فى مسلسل "انحراف" لم تكن كبيرة، وبالرغم من ذلك أحدثت ردود أفعال قوية بفضل الله، وما حمسنى لهذا الدور هو وجود المخرج رؤوف عبد العزيز والذى أوجه له كامل الشكر، لأنه على مدار عامين قدمنى بعملين مختلفين، ففى العام الماضى كان مسلسل "الطاووس" شخصية مذيعة أمام الكاميرا مبتسمة وخلفها تدبر المؤمرات، وكنت والدة لشاب وحقق ضجة ونجاحًا كبيرًا، وفى العام الحالى من خلال أم أفنت عمرها فى سبيل سعادة ابنها ورفض الزواج بعد وفاة زوجها، وفجأة تتعرض للخيانة ويضيع منها طفلها، فالشخصيتين متضادتين، وقدمنى فى شخصية الأم المقهورة على ابنها بشكل مختلف تمامًا، وما أعجبنى أن المخرج رؤوف عبد العزيز يرانى "خارج الصندوق"، وفى أفكار مختلفة ويثق بامكانياتى، وأكون سعيدة بالتعاون معه.

شخصية "سناء" تضمنت أكثر من مشهد ماستر سين بشكل مؤثر.. فماذا عن كواليس تصويره؟
دعينى أخبرك، قد تعودت عندما يكون لدى مشاهد صعبة، أقوم بالتحضير لها من خلال الدخول فى مود الهدوء قبلها، وعدم التحدث مع الآخرين أو ضياع طاقتى خارج المشهد، وهذا كله وأكون فى طبيعتى وليس فى حالة حزن أو كآبة، مع سماع موسيقى هادئة، وهذا التأهيل النفسى، أما عن ظهوره بهذا الشكل أمام الكاميرا، فهو لأننى درست الشخصية بشكل قوى، وركزت على أنها أم فقدت ابنها، وما تحدثت به فى هذا المشهد لم يكن مكتوبًا بالسيناريو، لأنه كان مشهد حركى، وما ظهر للجمهور كان نابعا من مشاعرى.

واجهت شخصية سناء حالة الإنكار بعد فقد طفلها.. فهل استعنتِ بأطباء نفسيين لهذا الأمر؟
بالطبع، استعنت بأطباء نفسيين لأننى أردت فهم حالتها عندما قامت بخطف طفل آخر واعتقادها أنه طفلها وعاد إليها، أم أنها حيلة دفاعية لها لتصبر نفسها على الفقد، أم أنها تراه ابنها بالفعل، وهو ما أكده لى الأطباء أن الأم فى هذه اللحظة ترى الطفل ابنها وليس لديها شك بنسبة 1% أنه ابن سيدة آخرى، والحقيقة أن هذه التفصيلة كانت هامة للغاية بالنسبة لى كممثلة، حتى تظهر الطبيبة المعالجة لها وهى الفنانة روجينا.

وماذا عن الحادث الذى تعرضتِ له أثناء التصوير؟
تفاجأت بسقوط "نجفة" أمامى، وكان قضاء وقدر، وأنقذنى الله بفضله وكرمه، ولم يكن تقصيرًا من أحد من العاملين أو التأمين فى ديكور التصوير، لأنها كانت فيلا فى حى جاردن سيتى، وهذا عمرها الافتراضى، ولم أستغرق وقتًا للراحة أو تمالك أعصابى، وكنت فى حالة ضغط كبيرة، لأنها سقطت فى الساعة الواحدة والربع بعد منتصف الليل، وكان يتبقى نصف ساعة لإنهاء التصوير فى ذلك اليوم من أجل السحور.

وماذا عن كواليس التعاون مع روجينا والمخرج رؤوف عبد العزيز وروجينا؟
روجينا صديقة وعشرة عمر منذ سنوات طويلة، والتقيت بها على المستوى الإنسانى عدة مرات، وتجمعنا علاقة حب وود قوية دون أى مصالح، وسعدت بالتعاون معها فنيًا هذا العام، وهذا من أسباب قبولى للمسلسل لأننى كنت أشعر بالراحة النفسية، أما المخرج رؤوف عبد العزيز، مهنى للغاية ويجتهد على كل شخصية بشكل مستمر؛ بل ويدعم الممثل الذى يضيف للدور تفاصيل جديدة تكون فى صالح الشخصية، فهو ديمقراطى للغاية.

ظهرتِ مع رامز جلال من قبل فى "رامز قرش البحر".. ولكنه أصبح يتعرض لبعض الهجوم حاليًا؟
بالفعل، ظهرت معه فى عام 2014، واستمتعت بالحلقة ولم يكن لدى أى غضاضة، ورامز جلال ناحج ويحقق النسب الأعلى بالاعلانات والمشاهدات والأرقام على مدار سنوات طويلة، ولو لم يكن يحقق النجاح الكبير لما استمر كل هذه السنوات، ووقت استضافتى لم أكن أعلم بأنه مقلب لرامز، لأن الأمر كان غامضًا، أما حاليًا فهناك الكثير من المؤشرات، ومن لديه أى تعليقات فهى محل الدراسة ولا يوجد أحد دون سلبيات، ولا يمكن أن نهمل الأرقام.

ختامًا.. متى سنرى رانيا محمود ياسين فى البطولة المطلقة؟
هذا حقى، وتأخر لسنوات طويلة ولكنىّ راضية تمام الرضا بما يراه الله الأنسب لى، ولكن أحلامى لن تتوقف، وأستمر بالسعى، فلدىّ حالة من الرضا المليئة بالتفاؤل، وأرى أننى أستحق من ذلك بكثير، وتعالت الكثير من الأصوات من الجمهور والنقاد هذا العام بضرورة اعطاء العديد من المواهب لحقوقهم بالبطولة المطلقة وكنت من بينهم، وهذا أسعدنى لأننى لم أقدم هذا العام سوى حلقتين فقط، ولكنهم كانوا بمشاهد ماستر سين، وأتمنى أن يلتفت الصناع لذلك.