رئيس مجلس الإدارة
محمود إسماعيل
الإشراف العام
أحمد الهواري
رئيس مجلس الإدارة
محمود إسماعيل
الإشراف العام
أحمد الهواري

من محكمة الأسرة إلى تنظيم داعش.. 5 عوامل مشتركة بين "فاتن أمل حربى" و"بطلوع الروح"‎‎

وشوشة
وشوشة
حقق مسلسل "بطلوع الروح" و"فاتن أمل حربي"، نجاحًا كبيرًا خلال عرضهما ضمن السباق الرمضاني، ولكل منهما قصة مُختلفة تمامًا عن الآخرى، ولكن بالرغم من هذا الاختلاف إلا أن هناك 5 أشياء مشتركة جمعت بين منة شلبي، ونيللي كريم سواء كان في تجسيد كل نجمة منهما للشخصية التي تقوم بدورها أو في الأحداث ذاتها، وسنكشفها لكم في التقرير التالي.
 
التعايش مع الشخصية وتفاصيلها
ونبدأ مع الأشياء المشتركة في تجسيد نيللي كريم ومنة شلبي للشخصية التي تلعبها كل نجمة منهما، فكان التعايش مع الشخصية وتفاصيلها عامل مشترك بينهما، فشاهدنا النجمتين بملامح طبيعية وبدون مكياج طوال الحلقات مما جعل الجمهور يصدق مُعاناتهما، واختيار الملابس فشاهدنا "نيللي" من خلال شخصية "فاتن" ملابسها بسيطة كونها تنتمي للطبقة المتوسطة، أما "روح" التي لعبت دورها "منة" فكان هناك مراحل انتقالية في حياتها وشاهدنا الملابس مناسبة لكل مرحلة.

ملامح الوجه المُعبرة
وننتقل لتعبيرات الوجه فكل نجمة منهما عبرت بوجهها عن الحالة التي تعيشها من مُعاناة وقهر وظلم، وبالرغم من أن هذا أمر طبيعي أن تكون أي ممثلة لديها وجه يُعبر عن الحالة التي تعيشها الشخصية، لكن أصبحنا نشاهد بعض الممثلات بكائهم مثل فرحهم لا تستطيع أن تفرق بينهما، لذا كان لدى منة شلبي، ونيللي كريم تعبيرات تجعل كل من يشاهدهما يتعاطف معهما.

الصدمة والمُعاناة والظلم
وهنا سنتحدث عن الأشياء المشتركة بين منة شلبي في "بطلوع الروح"، ونيللي كريم بـ"فاتن أمل حربي" من خلال أحداث المسلسلين، فشاهدنا طوال الحلقات مٌعاناتهما فكان لكل امرأة مُعاناة قاسية، ولكن بأحداث مُختلفة فكانت "روح" تُعاني من صدمتها بزوجها الذي تحول وأصبح داعشي وأخذها معه لمدينة "الرقة" بسوريا كي تنضم إلى تنظيم داعش.

أما مُعاناة "فاتن أمل حربي" كانت بصدمتها بزوجها عندما اكتشفت مع مرور السنين أنه ليس لديه القدرة على تحمل مسؤولية الأسرة، مما يجعها تطلب الطلاق، وتكتشف بعد الطلاق، أن القانون لا يقف بجانب المرأة ولا يُعطيها حقوقها، وهذا ما جعلها تشعر بالظلم ثم قامت برفع دعوى قضائية ضد قانون الأحوال الشخصية.

اختيار الزوج الخاطئ
بالرغم من الأحداث المُختلفة إلا أن "روح" و"فاتن" اجتمعن في اختيار الزوج الخاطئ مثلما ذكرنا، فالقدر جلعهن يقعن بين ايدي رجال غير أسوياء سواء "سيف" زوج "فاتن" الأناني الغير قادر على تحمل المسؤولية مما جعل حياة زوجته وبناتهم في محاكم الأسرة، و"أكرم" زوج "روح" الذي جعلها تعيش مُعاناة هي وابنهما داخل تنظيم داعش الإرهابي.

الانتصار في النهاية
حصلت "روح" في مسلسل "بطلوع الروح" و"فاتن أمل حربي" على حريتهما وانتصرت كل منهما في النهاية ولكن لكل واحدة بطريقة مُختلفة وفقًا لأحداث المسلسلين، حيث تحررت "روح" من التنظيم الداعشي، واستطاعت أن تهرب من مدينة "الرقة"، أما "فاتن" فانتصرت بعد موافقة هيئة المحكمة على إحالة قانون الأحوال الشخصية للمحكمة الدستورية العليا.