رئيس مجلس الإدارة
محمود إسماعيل
الإشراف العام
أحمد الهواري
رئيس مجلس الإدارة
محمود إسماعيل
الإشراف العام
أحمد الهواري

درة.. "المتهمة" التي حيرت الجمهور

وشوشة
وشوشة
ads
تجسد الفنانة درة في مسلسل "المتهمة" دورا من أصعب أدوارها، وكأنها تتحدى نفسها وموهبتها لتفاجئ الجمهور بتطور مبهر في الأداء والاهتمام بأبسط التفاصيل، لتعيش مع "نورهان" التي تجسدها الإثارة والغموض وتحاول معها اكتشاف هل "المتهمة بريئة أم قاتلة؟.

تدور أحداث مسلسل المتهمة حول "نورهان"، والتي تتعرض لحادث سير وتفقد ذاكرتها جزئيًا، وتكتشف بعد ذلك أنها متهمة بقتل زوجها قبل تعرضها للحادث، ويزيد تورطها في قضية قتل زوجها كلما وجد دليل، وذلك ما يدفع نورهان للقيام بالبحث عن قاتل زوجها الحقيقي وإثبات براءتها، وتدور هذه الأحداث خلال العديد من مشاهد التشويق والإثارة.

إطار التشويق والجريمة، الذي دارت فيه أحداث المسلسل ليست تيمة متداولة بشكل كبير، فضلًا عن الدور المركب الذي تجسده درة خلال الأحداث، فانتقلت بين انفعالات صعبة ومختلفة في نفس الوقت، وبدت جرأة الفنانة المعهودة جليًا في أنها لم تظهر بأي مساحيق تجميل، على العكس، ظهرت بندبات في وجهها، وذلك إن دل على شيء فيدل على ثقة الفنانة في موهبتها وقدرتها على جذب الجمهور اعتمادًا على أدائها الصادق الذي تبذل فيه جهدًا وتذاكر الدور جيدًا كي يظهر بهذا الشكل أمام الجمهور.

وهذا ليس العمل الأول الذي تظهر فيه درة دون مكياج، فمعظم أدوارها التي تحتاج أن تظهر على طبيعتها، لا تضع فيها الفنانة أي مساحيق تجميلية، مثلما رأيناها في بعض مشاهد "سجن النسا" وهي داخل السجن، على سبيل المثال وليس الحصر، ورغم أن الفنانة أيقونة "الشياكة" إلا أنها تتخلى عن تلك الفكرة ولا تحصر نفسها في دور "بنت الذوات" لتظهر جمالها وأناقتها، بل تضع "الفن" والدور المميز على رأس أولويتها، متخلية عن أي شيء آخر.

ولأن "الشجرة المثمرة يقذفها الناس بالحجارة" نجد أنه فور تصدر المسلسل شبه يوميا حديث الجمهور على منصات التواصل وحصلت على إشادات من النقاد، تعرضت لحملة تحاول تشويه صورتها وتعكر صفو هذا النجاح، بنسب تصريحات إلى الناقد الفني طارق الشناوي بأنها لا تجيد التمثيل، لكن جيوش درة المحبة وقفت ضد هذه الحملة ودافعت عنها.

بالطبع فور انتشار تلك التصريحات نفى الناقد الكبير طارق الشناوي ما نسبته إليه بعض صفحات التواصل الاجتماعي مؤكدا أنها تصريحات عارية تماما من الصحة، بل إنه لم يبدأ بعد في مشاهدة المسلسل، وهذا ليس منطقي من الأساس فمن غير الممكن أن تظل فنانة بطلة كل هذه السنوات وتتصدر التريند بردود أفعال الجمهور وحبه لأعمالها.

مع الحلقات الأخيرة للمسلسل نكتشف النضج الفني الذي وصلت إليه الفنانة وكيف أنها في كل عمل تذاكر وتعمل على موهبتها لتقدم أفضل ما لديها، فمن مزايا درة أنها لا تستكبر على أي نقد بناء على العكس تستمع إليه وتطور من نفسها في كل مرة تظهر فيها للجمهور، وهذا سر نجاحها الدائم.