رئيس مجلس الإدارة
محمود إسماعيل
الإشراف العام
أحمد الهواري
رئيس مجلس الإدارة
محمود إسماعيل
الإشراف العام
أحمد الهواري

"مكافحة الإدمان": 6% من المترددين للعلاج إناث.. والمخدرات التخليقية سبب الجرائم

عمرو عثمان
عمرو عثمان
قال الدكتور عمرو عثمان، مدير صندوق مكافحة الإدمان، إن الدولة المصرية على مدار السنوات القليلة الماضية حسنت من البنية التحتية العلاجية وبخاصة في مراكز الإدمان، حيث تحتوي مصر الآن على 28 مركزا علاجيا، وبالتالي يتم استقبال أعداد كبيرة يوميًا من محبي التخلص من الإدمان.

وأكد خلال مداخلة هاتفية ببرنامج "الستات ما يعرفوش يكذبوا" المذاع عبر فضائية "سي بي سي"، أنه يتم تقديم خدمة العلاج بالمجان وبسرية تامة، ويتردد سنويًا 140 ألف مواطن يريد التعافي، مشيرًا إلى أنه من أجل تقديم الخدمة لا بد وأن يكون الشخص ذاته لديه قناعة داخلية ورغبة في التعافي، وذلك لأن الإجبار يأتي بنتائج عكسية.

وأضاف في حديثه، أن 58% من مرضى الإدمان الذين يأتوا للمراكز العلاجية يعيشون مع الأب والأم بالمنزل، وهذا دليل على أن تواجد الأسرة مجرد تواجد جسدي صوري.

وذكر أن الإدمان في مصر أصبح الآن غير قاصرا على الذكور فقط بل وصل الأمر إلى الفتيات والمراهقين، حيث بلغ نسبة المترددين للمراكز العلاجية من الإناث 6% وهذا رقم كبير ويجب الانتباه لتلك الظاهرة.

وأشار إلى أن المخدرات التخليقية تزود السلوك العدواني لدى المدمن بصورة كبيرة، حيث تعمل على زيادة الهلاوس السمعية والبصرية، وبالتالي هذا النوع من المخدرات مرتبط بصورة كبيرة الآن بالجانب الإجرامي الذي يرصده المجتمع المصري شبه يوميًا الآن.