رئيس مجلس الإدارة
محمود إسماعيل
الإشراف العام
أحمد الهواري
رئيس مجلس الإدارة
محمود إسماعيل
الإشراف العام
أحمد الهواري

حوار/ المخرج رؤوف عبد العزيز: واجهت تحديات فى "انحراف".. وروجينا كانت مفاجأة بالنسبة لى

وشوشة
وشوشة
تميز المخرج رؤوف عبد العزيز بأعمال السهل الممتنع، والتى تجد فيها قضايا حقيقية تستحق المشاهدة والمتابعة، فلديه من القدرات الإخراجية ما يستطيع أن يوظف مفاهيم ورسائل السيناريو إلى أحداث وواقع ملموس من لحم ودم، فضلًا عن كونه مدير تصوير، فهذا الأمر منحه فرصة أكبر للتميز فى عمله والتدقيق بعدسة محترف، وفى الموسم الرمضانى الحالى يشارك بمسلسل "انحراف"، فى أول تعاون يجمعه مع الفنانة روجينا، والذى كشف فى حواره الخاص مع "وشوشة"، عن تفاصيله وتحدياته، وعن سر تقديمه أعمال درامية حقيقية دائمًا. والعديد من التفاصيل داخل الحوار.. وإلى نص الحوار:

نص الحوار:

بداية.. كيف وجدت ردود الأفعال مع الوصول لمنتصف الحلقات؟
بفضل الله، ردود الأفعال جميعها مرضية وسعيد بانجذاب الجمهور للعمل، ومتابعة أحداثه بشغف وهناك المزيد من المفاجآت فى الحلقات المقبلة.

حدثنا عن تجربتك فى مسلسل "انحراف"؟
هى تجربة جديدة بالنسبة لى، لأن المسلسل يتناول عدد كبير من الشخصيات المتداخلة فى أحداثها وبينهما رابط، ولكن بالرغم من ذلك كلاً منهم له الخط الدرامى الخاص به.

المسلسل يتناول أحداث حقيقية عن الجريمة.. فلماذا دائمًا تتجه لتقديم أعمال مستوحاة من الواقع؟
أفضل دائمًا أنه مثلما نقدم متعة للمشاهد، نقدم أيضًا دراما تمسه وتتعلق بحياته اليومية، وبالطبع لن أقدم حلول بداخل العمل المجتمع لأنه ليس دورى أن أقدمها، ولكن على أقل تقدير أقم بتسليط الضوء على مشكلاتنا وسلوكياتنا التى بدأت فى الانحراف عن الطريق السليم.

هل واجهتك تحديات فى "انحراف"؟
بالطبع، واجهتنى عدة تحديات وأولها تقديم عمل مستوحى أحداثه من الواقع، مع تقليل شراسته على الشاشة أمر صعب، لأن مجتمعنا أًصبح ملىء بالجرائم البشعة للغاية.

وماذا عن تجربتك مع الفنانة روجينا لأول مرة؟
سعيد للغاية، بهذه التجربة، وروجينا تحتاج لإشادة لأنها حقًا تمتلك موهبة وقدرات فنية كبيرة، والتى لاحظها الجمهور بشكل كبير وتفاعل معها، أما الجانب الإنسانى فكان مفاجأة بالنسبة لى من القدر الكبير للالتزام والاجتهاد والطاقة الايجابية التى تمنحها لكل صناع العمل تجعلنا ننسى أى تعب أو ضغط نتعرض له، وهو ما يجعلنا نعمل وكأننا فخورين بما نقدمه.