رئيس مجلس الإدارة
محمود إسماعيل
الإشراف العام
أحمد الهواري
ads
رئيس مجلس الإدارة
محمود إسماعيل
الإشراف العام
أحمد الهواري

آية الغريانى تقدم حفل افتتاح مهرجان القاهرة للسينما الفرنكفونية ‎‎

آية الغريانى
آية الغريانى
ads
تقام الليلة، حفل إفتتاح الدورة الأولي من مهرجان القاهرة للسينما الفرنكوفونية في دورته الأولى والتي ستقام في الفترة من 11 لـ 16 ديسمبر الجاري بدار الاوبرا المصرية، بحضور عدد من النجوم من الفنانين وصناع السينما بالإضافة إلي السفراء والدبلوماسيين، ليكون المهرجان الأول من نوعه في جمهورية مصر العربية الذي يهتم بالسينما التي تقدمها أكثر من 88 دولة وحكومة ومجتمعات ناطقة باللغة الفرنسية كلغة رسمية غير الأم. 

وأكد الناقد السينمائي ياسر محب رئيس المهرجان أن الدورة الأولى للمهرجان ستكون بإمضاء 10 دول تشارك بأفلامها من بين 88 دولة تحت مظلة المنظمة الدولية للفرنكوفونية ليقدموا سينما لها طعم وطابع مختلف عن المتعارف عليه، وتلك الدول هي مصر، فرنسا، كندا، السنغال، المغرب، تونس، الإمارات، لبنان، بوركينافاسو وانجلترا والتي تقدم فيلما مشتركا مع المغرب، مؤكدا أن هناك 23 فيلما مابين روائي طويل وقصير وتسجيلي من تلك الدول سيتم عرضه منها 12 فيلما تعرض للمرة الأولى عالميا، من بينها فيلم الإفتتاح "النهاردة يوم جميل" للمنتج شريف مندور علاء سليمان، وهو أول فيلم روائي طويل للمخرجة نيفين شلبي وهو من بطولة باسم سمرة وهنا شيحة ونجلاء بدر وأحمد وفيق ومحمود الليثي وإيمي إسلام وانتصار وإيمي سلطان ورمزي العدل، مآخوذ عن المجموعة القصصية "هضبة المقطم" للكاتب علاء سليمان، سيناريو وحوار دينا السقا ونيفين شلبي، وهو الفيلم الذي سيعرض في الإفتتاح. 

وتقدم فعاليات الحفل الإعلامية آية الغرياني والتي أكدت على سعادتها بأن تكون جزء من ذلك الحدث السينمائي قائلة: " عندما تحدث معي دكتور ياسر محب وشرح لي المهرجان وفكرته ورسالته تحمست جدا، فأنا أشعر بالسعادة من فكرة مهرجانات السينما وبالأخص عندما تكون سينما الفرنكوفونية، فلقد كنت دائما أتمنى وجود مهرجان يهتم بها، والحقيقة لم أصدق أن هناك من يعمل علي هذه الفكرة في الأساس إلى أن تواصل معي، ولم أتردد لحظة في الموافقة، خاصة عندما حكي لي عن تفاصيله والتحديات الكثيرة التي واجهت المهرجان خاصة وأنه كان من المفترض إقامته العام الماضي ولكن تأجلت الدورة بسبب الكورونا، وهذا العام تصادف إقامته مع مهرجان البحر الأحمر السينمائي، ولكن أعجبت بحالة التحدي لفريق العمل بأن يظهر المهرجان بالرغم من كل التحديات بالصورة اللائقة، وسعيدة بأن أكون جزء من المهرجان وأتمني أن يكون هناك دورات عديدة وناجحة ويكون له صدي كبير". 

وأضافت: "من الأمور التي شجعتني هو نمط السينما ونوع الأفلام والمحتوى فيما يستهدفه فهو مختلف تماما عن ذوق الجمهور المتعارف عليه، وهو نابع من اختيارهم لهذا النوع من الفن الذي يعيدنا الي السينما الجميلة وهو نوع راق من السينما، ولابد أن يشاهد الناس ذلك النوع من السينما حتي نوجه الجمهور لنوع ثقافة مهم".

وعلي الجانب الآخر سيتم حفل الإفتتاح بشكل بسيط من خلال تقديم فيلم قصير عن السينما العالمية والفرنكوفوينة وعلاقتها بالسينما المصرية مع الاستعانة برباعي موسيقي يقدم أجزاء من أشهر الأعمال السينمائية الفرنكوفونية مع عرض أجزاء من الأفلام منها، وكلمات من رئيس المهرجان وممثل من وزارة الثقافة بالإضافة إلى تقديم  لرؤساء لجان التحكيم الخاصة بمسابقتيه الرسميتين، ويرأس لجنة التحكيم مسابقة الأفلام الروائية والوثائقية الطويلة المنتجة من الدول الأعضاء بمنظمة الفرنكوفونية المخرج الكبير هانى لاشين وبعضوية كل من النجمة إلهام شاهين ومدير التصوير دكتور محسن أحمد والناقدة والكاتبة الصحفية آمال عثمان والموسيقار أشرف محروس والسيناريست وسام سليمان والفنان والمنتج اللبنانى فادى اللوند.. بينما ترأس الفنانة سلوى محمد على لجنة تحكيم الأفلام القصيرة، وعضوية كل من الفنانة الشابة ناهد السباعى ومخرج الأفلام الوثائقية عزالدين سعيد والناقدة الجزائرية فاطمة بارودى، كما سيعرض عدد من النبذات عن الفرنكوفونية وافلام المهرجان ومسابقاتها.