رئيس مجلس الإدارة
محمود إسماعيل
الإشراف العام
أحمد الهواري
رئيس مجلس الإدارة
محمود إسماعيل
الإشراف العام
أحمد الهواري

حوار/ هنادى مهنى: "بدون ضمان" روشتة علاج للمشكلات الزوجية .. وصورت مشهد زفافى بدرجة حرارة مرتفعة!

هنادى مهنى
هنادى مهنى
فنانة لها طلة جذّابة، تخطف معها الشاشة فور رؤيتها ليس لجمالها فقط؛ وإنما لروحها التى تزيد من جمالها؛ فضلاً عن تمتعها بموهبة حقيقية تجعلها تؤدى أدوراها بتلقائية وانسيابية شديدة، هى الفنانة "هنادى مهنى"، والتى تشارك فى بطولة قصة "بدون ضمان" مع الفنانة هاجر أحمد، ضمن أحداث الموسم الثانى من مسلسل "إلا أنا"، وفور عرضه تمكنت من تصدر مؤسر محركات البحث ومواقع التواصل الاجتماعى يومًا تلو الآخر، وفى حوار خاص لـ"وشوشة"، كشفت "هنادى" تفاصيل مشاركتها بالمسلسل وكواليسها التى كانت مليئة بالضحك، فضلأً عن تفاصيل تصوير بعض المشاهد والرسائل الهامة التى تتناولها، كما كشفت لنا خلال الحوار عن تجربتها السينمائية الجديدة وتعاونها مع الفنان أحمد زاهر بـ"كدبة كبيرة"، وتفاصيل آخرى كثيرة.. وإلى نص الحوار :

بداية .. حدثينا عن قصة "بدون ضمان" من مسلسل "إلا أنا" وسبب تحمسك لها؟
القصة مهمة جدًا، وجذبتنى منذ أن قرأتها، ولو لم أقم ببطولتها لشاهدتها وتابعت أحداثها وتطورها لشغفى بما يحدث بها، فهى حقًا تتناول أمورًا هامة فى حياة الأزواج، وأعتبرها روشتة علاج للمشكلات الزوجية.

تصدرتِ تريند موقع يوتيوب وجوجل بأكثر من مشهد.. فهل توقعتِ هذا النجاح خاصة مع عرض أكثر من مسلسل فى آنِ واحد؟

لا، لم أتوقع، فنحن مازلنا نواصل التصوير، ولكنى سعدت جدًا بتفاعل الجمهور مع القصة لهذه الدرجة، ومن قبل التمثيل تجمعنى علاقة صداقة قوية مع الفنان إسلام جمال منذ سنوات، وجميع الكواليس كانت "كريزة ضحك"، وظهر ذلك فى بعض المشاهد بتلقائية.

حدثينا عن بعض هذه الكواليس؟
مشهد حضوره ببوكيه ورد لكى يصالح "مريم"، فقد نظرنا لبعضنا وبعدها للورد وضحكنا بشكل تلقائى ولم يكن لدينا شىء لنقوله وما جاء بالمشهد كان "ارتجال"، والمشهد الآخر بعدما أخبرته مريم بأنها صنعت "وليمة" له على الغداء، وكان رد فعل شريف "إسلام جمال" فى المشهد من الضحك والتريقة حقيقى.

ظهرتِ فى بداية أحداث القصة بفستان زفاف.. فكيف كان شعورك وهى المرة الأولى لكِ بالتمثيل بعد زواجك بالحقيقة؟
ضاحكة، كانت درجة حرارتى 39 بسبب تطعيمى ضد "كوفيد-19" قبلها بيوم واحد فقط، فكنت أنتظر بفارغ الصبر الانتهاء من التصوير والعودة للمنزل وكان فى الرابعة فجرًا.

كيف رأيتِ رسائل القصة ومشكلات الزواج فى بيت العائلة والقائمة؟
القصة رسائلها كثيرة ومهمة جدًا، وفكرة الزواج فى بيت عائلة هو "كارثة"، لأنها ينتج عنها مشكلات بشكل مستمر، وقد قدمت الفنانة سلوى عثمان شخصية "الحما" بشكل احترافى ولم أرى غيرها فى هذا الدور، وابنتها بالأحداث الفنانة الشابة جلا هاشم، فكنت أشاهدها أثناء التصوير لانبهارى بها، بالاضافة لقائمة المنقولات والتى لم يكن والدها موافق لذلك لأنه يرى أن قلب ابنته وضمان حياة كريمة لها أهم من أى أشياء آخرى مثل "الأطباق وأثاث" وغيره، فضلا عن علاقة "مريم" بوالدها القوية والتى ظهر عليها الصداقة، فكنت أرى "والدى" به خلال التصوير لأنه لديه مشاعر أبوة حقيقية، ومن ضمن الرسائل الهامة هى ضرورة الانصات لرأى والدينا لأن لهم خبرة كبيرة فى الحياة وعاشوها من قبل أن نولد ورفضهم لبعض الأمور لنا ليس تعقيدًا، ولكن خوفًا علينا ويكون رأيهم دائمًا صحيحًا.

شاركت بقصة "كدبة كبيرة" من مسلسل "ورا كل باب" مع الفنان أحمد زاهر.. حدثينا عنها؟
كانت تجربة ممتعة جدًا بالنسبة لى، وهو فنان محترف وموهوب، وكانت كواليس التصوير بوجه عام "مريحة للأعصاب".

هل شعرتِ بأنها جاءت فى وقتها وتناولها لمشكلات مواقع التواصل الاجتماعى؟
بالطبع، ولكن ياليت هؤلاء الأشخاص يتعلمون ويحترمون خصوصيات غيرهم ولا يستبيحوا شئون غيرهم لمجرد أنهم عبر السوشيال ميديا ويتحدثون من واء شاشة.

هل تأثرتِ بانقطاع مواقع التواصل الاجتماعى لبضع ساعات حول العالم؟
على الإطلاق، تضايقت لبعض الوقت فقط لأننى كنت أنتظر تعليقات الجمهور على الحلقة الجديدة من "بدون ضمان"، أما غير ذلك فلم أتأثر، فأتمنى أن يتم تطبيق اجازة اسبوعية منها.

تشاركين فى بطولة فيلم "تماسيح النيل".. حدثينى عنه؟
أجسد شخصية كوميدية ممتزجة ببعض الخطوط الدرامية والرومانسية، ويتضمن الدور العديد من الاستعراضات والغناء التى ستكون مفاجأة للجمهور، مع مجموعة كبيرة من النجوم الكبار الذين استمتعت معه.