رئيس مجلس الإدارة
محمود إسماعيل
الإشراف العام
أحمد الهواري
رئيس مجلس الإدارة
محمود إسماعيل
الإشراف العام
أحمد الهواري
ads

فى اليوم العالمى للكف عن التدخين.. نجوم طرب تعرضوا لمواقف محرجة بسبب السجاير

وشوشة
وشوشة
"التدخين يسبب الوفاة"، جملة اعتدنا رؤيتها مع صورة بشعة لشكل رئة شخص مدخن على علب السجائر، وكأن مصنع التبغ بذلك التحذير أخلى مسؤليته من اختيارك لشرائها، وليس هذا فقط العجيب في عالم التدخين، فإن كان التدخين ضار بالصحة للأشخاص العاديين، فمع نجوم الغناء سوف يصبح الأمر أكثر خطورة، ولأسباب عديدة منها أنه قد يؤثر على أصواتهم، بل وبالكاد ومع طول الاستخدام يؤثر على طول النفس الذي هو مهم جدًا لأداء وصلاتهم الغنائية، لذا من الغريب على أذنيك أن تسمع أن المطرب "الفلاني" مدخن.

وفي اليوم العالمي للكف عن التدخين، سوف نستعرض مواقف محرجة تعرض لها بعض المطربين بسبب التدخين، وسوف نبدأ مع المطربة "أصالة" التي التقاطتها عدسات الكاميرا يومًا وهي تدخن، في الوقت التي سبق فيه أن اعترفت بأنها كانت مدخنة وأقلعت عن التدخين لأنها تعتز كثيرا بصوتها ودائما تتغزل به، وأنها وقت ذاك شعرت ببحة بصوتها، مما جعلها تخشى على حنجرتها فأقلعت عن التدخين، لكن الكاميرات رصدتها تدخن مع القهوة أثناء تقبلها التعازي بشقيقها من عدة أعوام، مما جعل الجمهور يظن أن أصالة لم تقلع عن التدخين نهائيا.

أما الأمر مع "إليسا" بدأ مع انتشار صور لكواليس تصويرها كليب "بتمون"، ففي الوقت الذي دعمت فيه "إليسا" قانون منع التدخين في الأماكن العامة في لبنان، انتشرت لها صورا مع المخرج "وليد نصيف" أثناء الاستراحة وهي تمسك سيجارة، الأمر الذي أغضبها كثيرا.

والأمر مع المطربة الرقيقة "يارا"، كان أكثر تعقيدا حيث انتشرت قصة تروى تدخل الشرطة الجزائرية لإطفاء سيجارة يارا، فكما روت الصحف الجزائرية وقتها أن "يارا" كانت إحدى ضيوف مهرجان هناك يدعى "جميلة"، وذكرت الصحف أنّها كانت تشعل سيجارتها مصادفة أثناء نهار رمضان، ما أزعج السائق الذي طلب منها إطفاءها، فلم تفعل فطلب الشرطة التي أجبرتها على إطفائها، وكان رد الفنانة يارا أن كل تلك القصة مفبركة وإنها مجرد شائعة لا تمت للحقيقة بصلة، كما أوضحت أنها لا تدخن من الأساس، وأن النجاح الذي حققته مؤخرا من خلال حفلاتها في الجزائر ربما يكون سببا في إطلاق هذه الشائعة السخيفة والساذجة.

وعن مشاجرة "مايا دياب" فقد فضحت أمر "وائل كفوري" كمدخن، فخلال مشاركتهما في برنامج "شط بحر الهوى"، الذي عرض على شاشة ام بي سي، ظهر في أكثر من مشهد وهو يدخن، حتى في أحد المشاهد تشاجرت معه مايا دياب بسبب السيجارة لأنها طلبت منه أكثر من مرة التوقف عن التدخين، إلا أن وائل لم يستجب لطلبها.

ثم صرح كفوري لاحقا مع وفاء الكيلاني في برنامج "الحكم" أنه يتمنى أن يقلع عن التدخين حتى لا يضر بطبقات صوته الجبلية.

أما الذي كشف أمر "نوال الزغبي"، فعندما حلت ضيفة في برنامج "المتاهة" مع الإعلامية وفاء الكيلانى، سألتها الأخيرة عن تناقض مواقفها حيال قضية التدخين، فذكرتها وفاء بموقفين لها متناقضين، أحدهما دعمها لحملة "لا_للتدخين- لعيون_الماروق"، والتي أطلقها أصدقاء المخرج اللبناني سعيد الماروق إثر إصابته بسرطان الرئة، وذلك للتوعية بأضرار التدخين، والثاني أنها قامت بتدخين سيجار أمام المشاهدين عندما استضافها عادل كرم في برنامج "هيدا حكي".

وقائمة نجوم الطرب المدخنين لم تقف عند هؤلاء فحسب، بل الكينج محمد منير وسلطان العرب جورج وسوف في أول تلك القائمة، ويذكر أن الطبيب المعالج لمنير نصحه بالكف عن التدخين وخاصة بعد عملية تركيب دعامة في القلب له، وكما بدأنا التقرير بجملة التدخين ضار بالصحة وقد يؤدي إلى الوفاة سوف نختتم بها الموضوع.. فهل تتذكر موقف محرج لك بسبب التدخين؟!