رئيس مجلس الإدارة
محمود إسماعيل
الإشراف العام
أحمد الهواري
رئيس مجلس الإدارة
محمود إسماعيل
الإشراف العام
أحمد الهواري
ads
ads

حوار/ أمير كرارة: غيرت جلدى بـ"الصعيدى".. و"غفران الغريب" حقق نجاح كبير على أرض الواقع

وشوشة
وشوشة
الأسد "علوشى" جزء أساسى من شخصية غفران .. وتدربت مع أحمد السقا على "التحطيب"

تمنيت العمل مع نور الشريف وظهوره بالأحداث إضافة كبيرة

هو نجم من نوع خاص، تمكن من حفر اسمه بقلوب المشاهدين عامًا تلو الآخر، بأعمال تحمل قيمة فنية، حصل على لقب "باشا مصر" عن جدارة واستحقاق دون منازع ، هو النجم "أمير كرارة"، والذى نجح فى خطف الأنظار من جديد بشخصية مختلفة عما قدمه من قبل فى تغير تام لطبيعة الأدوار التى قدمها للجمهور، وأثبت قدرته على التلون مع الاستمرار فى النجاح الذى لا يُعد أمرًا سهلاً، وفى حواره لـ"وشوشة"، أوضح "كرارة" تفاصيل وكواليس تحضيره لشخصية "غفران الغريب"، واستعانته بالأسد والمشاهد التى جمعتهم سويًا، بالاضافة لتعاونه مع الفنان أحمد السقا لتقديم ثنائى ناجح بموسم درامى ملىء بالأعمال الدرامية .. وإلى نص الحوار :

بداية .. كيف جاءت ردود الأفعال حول شخصية "غفران الغريب"؟
الحمد لله كل ردود الفعل إيجابية للغاية، ليس فقط عبر منصات التواصل الاجتماعى ولكن أيضًا عبر الشارع وتفاعل الجمهور معه، وتناقلوا عن "غفران الغريب" جملته الشهيرة "كُتع كُسّح كُسّل"، فحالة الصراع بين "غفران وعساف" جعلت الجمهور فى ترقب دائم للأحداث وإلى ما ستصل إليه حدة الصراع بينها.

قدمت على مدار 4 سنوات متالية شخصية الضابط من خلال مسلسل كلبش بأجزائه الثلاثة وبعدها الإختيار .. فما سر هذا التحول وتقديم شخصية صعيدية ؟
بالفعل كان قرار صعب، ولكنىّ دائمًا ما أبحث عن تقديم كل ما هو جديد؛ ولكن بشكل مدروس لأحافظ على النجاح الكبير الذى حققته بفضل الله وبفضل الجمهور، ولم أتردد للمشاركة فى "نسل الأغراب" ليس فقط لأن قصته مشوقة جدًا، ولكنىّ لم أجد أفضل من "الصعيدى" لأغير جلدى من خلاله.

وماذا عن تحضيرك لشخصية "غفران الغريب" واستعانتك بالأسد "علوشى"؟
وجود الأسد كان شىء أساسى من رسم ملامح شخصية "غفران"، بالاضافة للعصا التى تلازمه وعليها رسم الأسد، وقد تخوفت منه فى بداية الأمر ولكن سرعان ما حدثت الألفة بيننا فى وجود المدربة "لوبا الحلو"، والتى ساعدتنا كثيرًا فى التدريبات قبل بدء التصوير، فشخصية غفران مليئة بالقوة، وقمت بالتدريب على اللهجة الصعيدية جيدًا بقيادة مصحح اللهجة "عبد النبى الهوارى" لأننا نقدم قصة من داخل الصعيد ونعمق خلالها فى كثير من الأمور مثل العادات والتقاليد.

وهل كان مشهد اطعام الأسد "علوشى" فى فمه حقيقيًا؟
بالطبع، كان حقيقيًا، وتدربت عليه قبل التصوير لمدة أسبوعين وكان فى وجود المدربة "لوبا الحلو" لتوطيد العلاقة بينى وبين الأسد، وأرى أنه مشهد مميز وجرىء أضاف الكثير لشخصية غفران الغريب.

تفاجىء الجمهور بوجود الفنان الراحل نور الشريف خلال الأحداث .. كيف رأيت ذلك؟
كنت أتمنى العمل مع العظيم الراحل نور الشريف، ووجود صورته بالأحداث شرف كبير لى بأن يكون والدى، وهى لافتة إنسانية مميزة للمخرج محمد سامى بمثابة تكريم واضافة كبيرة لنا بالمسلسل.

وماذا عن كواليس معركة "تحطيب العصا" التى جمعتك مع الفنان أحمد السقا والتحضير لها؟
"التحطيب بالعصا" هو أمر معتاد فى الصعيد، وتدربنا كثيرًا عليه حتى يبدو حقيقيًا للمشاهدين، فنحن دائمًا ما نحترم عقلية المُشاهد، وهذه المعركة يتضح من خلالها مدى الصراع بين الطرفين "غفران وعساف"، خاصة بعد طول انتظار لينتقم كل طرف من الثانى وكلًا منهم يحمل بداخله كٌرهًا وقوة غاشمة.

حدثنا عن تعاونك مع الفنان أحمد السقا؟
سعدت واستمتعت بتعاونى معه فى عمل ناجح، وهو بمثابة أخى الأكبر وتجمعنى به صداقة قوية.

بالرغم من قوة غفران وسطلته .. هل ترى أنه يحمل بداخله جانب عاطفى؟
بالطبع، هو لديه العديد من الجوانب فى شخصيته، والدليل على عاطفته الشديدة هو حبه لـ"جليلة"، وصراعه مع "عساف" على قلبها، وقد قام باهدائها الكثير من الذهب بعد خروجه من السجن مثل "الكردان" الذى لفت الأنظار بقوة، خشية أن تتركه وتذهب اليه.