رئيس مجلس الإدارة
محمود إسماعيل
الإشراف العام
أحمد الهواري
رئيس مجلس الإدارة
محمود إسماعيل
الإشراف العام
أحمد الهواري
ads
ads

عمرو سعد.. "ملك القلوب" فى رمضان هذا العام

عمرو سعد
عمرو سعد
"عيناه تتكلم وتعبر قبل لسانه"، تنطبق هذه المقولة على النجم عمرو سعد، فالممثل كما قال أحمد زكي، أداؤه واحساسه يتجلى في عينه، وهو بالضبط ما يفعله عمرو سعد، يكفي أن تنظر لوجهه لتفهم ما سيقوله، فعيناه بحر واسع، تجد فيها من كل الأحاسيس والمشاعر.

وكثيراً ما سمعنا عن "الخلطة" التي تميز أي فنان ناجح، ومتربع على عرش النجومية، فعدة عناصر عندما تجتمع تسمو بالممثل لمكانة عالية، مثل اختيار أدوار مميزة وأداء مقنع، ويمكن أن نقول أن سر هذه "الخلطة" موجود لدى الفنان عمرو سعد.

وقد أطل علينا الفنان عمرو سعد، هذا العام بمسلسل "ملوك الجدعنة" ولن نتحدث كثيراً عن نجاح جماهيرية المسلسل، فالأرقام خير دليل، فالمسلسل يومياً يتصدر قائمة التريند، فضلاً عن وجوده فيما يقرب من ٢٤ دولة عربية وأجنبية، فهو من الناحية الجماهيرية قد جمع الناس على القهاوي، وأصبح كل مقاطعه تملأ التيك توك ومواقع التواصل الاجتماعي بشكل عام.

وبالطبع أي مسلسل ينجح بسبب عدة عناصر أهمها أبطاله، وهما "ملوك الجدعنة" مثل اسم المسلسل بالفعل، فنجح الثنائي عمرو سعد ومصطفى شعبان، أن يكونوا "ملوك القلوب" لكل من شاهد المسلسل، فإن نظرنا لأداء عمرو سعد، نجد أنه لا يمثل في المسلسل، بل هو بالفعل "سرية" ابن "عطية" الذي لا يملك الكثير من المال لكنه "جدع" وقلبه جامد، مثال للرجال في الأحياء الشعبية الذي نطلق عليه "رجولة"، إذ لديه نخوة ولا يقبل أن يرى الفتاة التي يحبها ترتدي ملابس ضيقة أو تضع مساحيق تجميلية، يقف بجانب الكل، بالرغم من فقره وهو ليس ضعيفاً لا أحد يستطيع أن يقهره مهما كانت الظروف.

من بداية المسلسل وهناك عدة مشاهد قلبت السوشيال ميديا لعمرو سعد، وأهم اثنين عندما توفت بنت أخت "سفينة" مصطفى شعبان صديقه، واحتضنه عند المقابر، هو لم يتحدث كثيراً، هو واسى صديقه بكلمتين، لكن جعل الجمهور يبكي معه، وظل هذا المشهد أيقونة يستشهد بها الأصدقاء، أما المشهد الثاني هو مشهد وفاة والدته، تجلى فيه موهبة عمرو سعد بشكل كبير، فاحساس فقدان الأم ليس له مثيل، ولكن عمرو أداه ببراعة.

ليس أداء عمرو سعد فقط المميز فيه، بل هو يمتلك ملامح مصرية من الدرجة الأولى، حيث سمار البشرة، وقسمات الوجه التي يمكن أن تراها في أي شاب مصري، والطول قليلاً، كلها ملامح تجعل الجمهور يشعر بأنه يشبههم كثيراً، فبالفعل يتأثرون به ويشعرون أنه واحداً منهم، فالملامح كثيراً ما تساعد الفنان في أدواره، وتقربه من القلوب، وقد جمع عمرو سعد بين الملامح المميزة والأداء البارع.