رئيس مجلس الإدارة
محمود إسماعيل
الإشراف العام
أحمد الهواري
رئيس مجلس الإدارة
محمود إسماعيل
الإشراف العام
أحمد الهواري
ads
ads

قصة "ريا وسكينة" فى مسلسل عالمى بتوقيع تيرى جورج ومريم نعوم‎

تيري جورج
تيري جورج
عمدت شركتا "روكيت ساينس" و"يلا يلا"، التابعة لشركة "فرونت رو" في منطقة الشرق الأوسط، إلى جمع الكاتب/المخرج الحائز على جائزة الأوسكار تيري جورج بالمؤلفة المصرية مريم نعوم ليتشاركا في كتابة سيناريو مسلسل " The Alexandria Killings "( جرائم الإسكندرية)، الذي يتناول قصة قاتلتين متسلسلتين، من إنتاج جيانلوكا شقرا وثورستن شوماخر وتيري جورج.

وتدور أحداث المسلسل في الإسكندرية عام 1920، عندما كانت مصر تحت الحكم البريطاني، وهو يروي القصة الحقيقية للأختين المصريتين ريا وسكينة همام، وانحدرت الشقيقتان من حي فقير بالإسكندرية، وخرجتا من براثن الفقر لتديرا بيتا للدعارة، مستهدفتين مجموعة قوية ونافذة من الضباط والمخبرين ورجال الدولة المصريين والبريطانيين، في ذروة نشاطه، وأصبح بيت الشقيقتين همام خلية من الأسرار، والمعلومات الاستخباراتية المتبادلة، والمؤامرات الإجرامية المحاكة على أعلى المستويات في عالم الجريمة بالإسكندرية، والتي أسفرت عن مقتل 17 امرأة في سلسلة من جرائم اغتنام الفرص.

وفي النهاية، خضعت الشقيقتان للمحاكمة وأصبحتا أول امرأتين يُحكم عليهما بالإعدام، الأمر الذي تسبب في احتجاج اجتماعي واسع النطاق، وتفاوتت النظرة العامة للمرأتين من اعتبارهما عقلين مدبرين لجرائم نُفذت بدم بارد إلى وصفهما بالضحيتين.

سيشكل المسلسل الجزء الأول من سلسلة مختارات ترتكز على الجريمة الحقيقية في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، وتدور أحداثها في حقبات ومواقع مختلفة في العالم العربي.

وقال تيري جورج: "أتطلع إلى التعاون مع فريق دولي بحق من المنتجين ورواة القصص الموهوبين للتحقيق في القصة الحقيقية المبهرة للشقيقتين همام".

وأضاف: "يسعدني بشكل خاص العمل مع الكاتبة المصرية المعروفة مريم نعوم لمعالجة موضوع ينطوي على جميع العناصر الآسرة لإحدى الجرائم الأسطورية، فيما يشمل أيضا قضايا عالمية منها التمييز على أساس الجنس والغيرة والجشع والحب المفقود، ستكون هذه رحلة شيّقة ومسلية".

ومن جانبها، قالت المؤلفة المشاركة مريم نعوم: "أنا متحمسة للغاية لكوني جزءا من هذا المشروع، وأشعر بأنني محظوظة للعمل مع تيري جورج وفرونت رو في هذه المرحلة من مسيرتي المهنية، أعتقد حقا أن دمج تجارب المخرجين القادمين من الشرق الأوسط والغرب أمر بالغ الأهمية لصناعة الأفلام، وسيسهم في تكييف القصة بالشكل الأمثل، وأنا متأكدة من أنني سأتعلم الكثير خلال هذه الرحلة".